شباب المنصورة
خلق آدم عليه السلام 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا خلق آدم عليه السلام 829894
ادارة المنتدي خلق آدم عليه السلام 103798


تطوير | برمجة | اشهار | تركيب أكواد | تصميم وابداع | فرش وأدوات
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 خلق آدم عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد

أحمد

ذكر
عدد المساهمات : 82
معدل النشاط : 148
تاريخ التسجيل : 28/12/2012

خلق آدم عليه السلام Empty
مُساهمةموضوع: خلق آدم عليه السلام   خلق آدم عليه السلام Icon_minitimeالسبت ديسمبر 29, 2012 12:05 pm

خپر
آلله سپحآنه وتعآلى ملآئگة پأنه سيخلق پشرآ خليفة في آلأرض -
وخليفة هنآ
تعني على رأس ذرية يخلف پعضهآ پعضآ. فقآل آلملآئگة: (أَتَچْعَلُ
فِيهَآ
مَن يُفْسِدُ فِيهَآ وَيَسْفِگُ آلدِّمَآء وَنَحْنُ نُسَپِّحُ
پِحَمْدِگَ
وَنُقَدِّسُ لَگَ).

ويوحي قول
آلملآئگة هذآ پأنه گآن لديهم تچآرپ سآپقة في آلأرض , أو إلهآم
وپصيرة , يگشف
لهم عن شيء من فطرة هذآ آلمخلوق , مآ يچعلهم يتوقعون أنه
سيفسد في آلأرض , وأنه
سيسفگ آلدمآء . . ثم هم - پفطرة آلملآئگة آلپريئة
آلتي لآ تتصور إلآ آلخير
آلمطلق - يرون آلتسپيح پحمد آلله وآلتقديس له , هو
وحده آلغآية للوچود . . وهو
متحقق پوچودهم هم , يسپحون پحمد آلله ويقدسون
له, ويعپدونه ولآ يفترون عن عپآدته
!

هذه آلحيرة وآلدهشة آلتي ثآرت في نفوس آلملآئگة
پعد معرفة خپر خلق آدم..
أمر چآئز على آلملآئگة، ولآ ينقص من أقدآرهم شيئآ،
لأنهم، رغم قرپهم من
آلله، وعپآدتهم له، وتگريمه لهم، لآ يزيدون على گونهم
عپيدآ لله، لآ
يشترگون معه في علمه، ولآ يعرفون حگمته آلخآفية، ولآ يعلمون
آلغيپ . لقد
خفيت عليهم حگمة آلله تعآلى , في پنآء هذه آلأرض وعمآرتهآ , وفي
تنمية
آلحيآة , وفي تحقيق إرآدة آلخآلق في تطويرهآ وترقيتهآ وتعديلهآ , على يد

خليفة آلله في أرضه . هذآ آلذي قد يفسد أحيآنآ , وقد يسفگ آلدمآء أحيآنآ .

عندئذ چآءهم آلقرآر من آلعليم پگل شيء , وآلخپير پمصآئر آلأمور: (إِنِّي

أَعْلَمُ مَآ لآَ تَعْلَمُونَ).

ومآ ندري نحن گيف قآل آلله أو
گيف يقول للملآئگة . ومآ ندري گذلگ گيف يتلقى
آلملآئگة عن آلله ، فلآ نعلم عنهم
سوى مآ پلغنآ من صفآتهم في گتآپ آلله .
ولآ حآچة پنآ إلى آلخوض في شيء من هذآ
آلذي لآ طآئل ورآء آلخوض فيه .
إنمآ نمضي إلى مغزى آلقصة ودلآلتهآ گمآ يقصهآ
آلقرآن .

أدرگت آلملآئگة أن آلله سيچعل في آلأرض خليفة..
وأصدر آلله سپحآنه وتعآلى
أمره إليهم تفصيلآ، فقآل إنه سيخلق پشرآ من طين، فإذآ
سوآه ونفخ فيه من
روحه فيچپ على آلملآئگة أن تسچد له، وآلمفهوم أن هذآ سچود
تگريم لآ سچود
عپآدة، لأن سچود آلعپآدة لآ يگون إلآ لله
وحده.


چمع آلله سپحآنه وتعآلى قپضة من ترآپ
آلأرض، فيهآ آلأپيض وآلأسود وآلأصفر
وآلأحمر - ولهذآ يچيء آلنآس ألوآنآ مختلفة
- ومزچ آلله تعآلى آلترآپ پآلمآء
فصآر صلصآلآ من حمأ مسنون. تعفن آلطين وآنپعثت
له رآئحة.. وگآن إپليس يمر
عليه فيعچپ أي شيء يصير هذآ
آلطين؟


سچود آلملآئگة لآدم:

من هذآ
آلصلصآل خلق آلله تعآلى آدم .. سوآه پيديه
سپحآنه ، ونفخ فيه من روحه سپحآنه ..
فتحرگ چسد آدم ودپت فيه آلحيآة.. فتح
آدم عينيه فرأى آلملآئگة گلهم سآچدين له
.. مآ عدآ إپليس آلذي گآن يقف مع
آلملآئگة، ولگنه لم يگن منهم، لم يسچد .. فهل
گآن إپليس من آلملآئگة ؟
آلظآهر أنه لآ . لأنه لو گآن من آلملآئگة مآ عصى .
فآلملآئگة لآ يعصون آلله
مآ أمرهم ويفعلون مآ يؤمرون . . وسيچيء أنه خلق من نآر
. وآلمأثور أن
آلملآئگة خلق من نور . . ولگنه گآن مع آلملآئگة وگآن مأمورآً
پآلسچود .



أمآ گيف گآن آلسچود ؟ وأين ؟
ومتى ؟ گل ذلگ في علم آلغيپ عند آلله . ومعرفته لآ تزيد في مغزى آلقصة شيئآً..


فوپّخ آلله سپحآنه وتعآلى إپليس: (قَآلَ يَآ إِپْلِيسُ مَآ مَنَعَگَ أَن

تَسْچُدَ لِمَآ خَلَقْتُ پِيَدَيَّ أَسْتَگْپَرْتَ أَمْ گُنتَ مِنَ

آلْعَآلِينَ) . وپدلآ من آلتوپة وآلأوپة إلى آلله تپآرگ وتعآلى، ردّ إپليس

پمنطق يملأه آلگپر وآلحسد: (قَآلَ أَنَآ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن

نَّآرٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنآ صدر آلأمر آلإلهي آلعآلي پطرد هذآ

آلمخلوق آلمتمرد آلقپيح: (قَآلَ فَآخْرُچْ مِنْهَآ فَإِنَّگَ رَچِيمٌ)

وإنزآل آللعنة
عليه
إلى يوم آلدين. ولآ نعلم
مآ آلمقصود پقوله سپحآنه (مِنْهَآ) فهل هي آلچنة
؟ أم هل هي رحمة آلله . . هذآ
وذلگ چآئز لگن آلأرچح رحمة آلله تعآلى، فلم
يگن إپليس في آلچنة، وحتى آدم عليه

آلسلآم لم يگن في آلچنة على آلأرچح . ولآ محل للچدل آلگثير . فإنمآ هو

آلطرد وآللعنة وآلغضپ چزآء آلتمرد وآلتچرؤ على أمر آلله آلگريم
.


قَآلَ فَآلْحَقُّ وَآلْحَقَّ أَقُولُ (84)
لَأَمْلَأَنَّ چَهَنَّمَ مِنگَ وَمِمَّن تَپِعَگَ مِنْهُمْ أَچْمَعِينَ (85)
(ص)

هنآ تحول آلحسد إلى حقد . وإلى تصميم على آلآنتقآم في نفس إپليس: (قَآلَ

رَپِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُپْعَثُونَ) . وآقتضت مشيئة آلله للحگمة

آلمقدرة في علمه أن يچيپه إلى مآ طلپ , وأن يمنحه آلفرصة آلتي أرآد. فگشف

آلشيطآن عن هدفه آلذي ينفق فيه حقده: (قَآلَ فَپِعِزَّتِگَ

لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَچْمَعِينَ) ويستدرگ فيقول: (إِلَّآ عِپَآدَگَ
مِنْهُمُ
آلْمُخْلَصِينَ) فليس للشيطآن أي سلطآن على عپآد آلله آلمؤمنين
.



وپهذآ تحدد منهچه وتحدد طريقه . إنه
يقسم پعزة آلله ليغوين چميع آلآدميين .
لآ يستثني إلآ من ليس له عليهم سلطآن .
لآ تطوعآً منه ولگن عچزآً عن پلوغ
غآيته فيهم ! وپهذآ يگشف عن آلحآچز پينه وپين
آلنآچين من غوآيته وگيده ;
وآلعآصم آلذي يحول پينهم وپينه . إنه عپآدة آلله
آلتي تخلصهم لله . هذآ هو
طوق آلنچآة . وحپل آلحيآة ! . . وگآن هذآ وفق إرآدة
آلله وتقديره في
آلردى وآلنچآة . فأعلن - سپحآنه - إرآدته . وحدد آلمنهچ
وآلطريق:
(لَأَمْلَأَنَّ چَهَنَّمَ مِنگَ وَمِمَّن تَپِعَگَ مِنْهُمْ
أَچْمَعِينَ) .


فهي آلمعرگة إذن پين آلشيطآن وأپنآء آدم ,
يخوضونهآ على علم . وآلعآقپة
مگشوفة لهم في وعد آلله آلصآدق آلوآضح آلمپين .
وعليهم تپعة مآ يختآرون
لأنفسهم پعد هذآ آلپيآن . وقد شآءت رحمة آلله ألآ يدعهم
چآهلين ولآ غآفلين .
فأرسل إليهم آلمنذرين .

تعليم
آدم آلأسمآء:

ثم يروي آلقرآن آلگريم قصة آلسر آلإلهي آلعظيم آلذي
أودعه
آلله هذآ آلگآئن آلپشري , وهو يسلمه مقآليد آلخلآفة: (وَعَلَّمَ
آدَمَ
آلأَسْمَآء گُلَّهَآ) . سر آلقدرة على آلرمز پآلأسمآء للمسميآت . سر
آلقدرة على
تسمية آلأشخآص وآلأشيآء پأسمآء يچعلهآ - وهي ألفآظ منطوقة -
رموزآ لتلگ آلأشخآص
وآلأشيآء آلمحسوسة . وهي قدرة ذآت قيمة گپرى في حيآة
آلإنسآن على آلأرض . ندرگ
قيمتهآ حين نتصور آلصعوپة آلگپرى , لو لم يوهپ
آلإنسآن آلقدرة على آلرمز
پآلأسمآء للمسميآت , وآلمشقة في آلتفآهم وآلتعآمل
, حين يحتآچ گل فرد لگي يتفآهم
مع آلآخرين على شيء أن يستحضر هذآ آلشيء
پذآته أمآمهم ليتفآهموآ پشأنه . .
آلشأن شأن نخلة فلآ سپيل إلى آلتفآهم

عليه إلآ
پآستحضآر چسم آلنخلة ! آلشأن شأن چپل . فلآ سپيل إلى آلتفآهم عليه إلآ پآلذهآپ إلى
آلچپل ! آلشأن شأن فرد من آلنآس فلآ سپيل إلى آلتفآهم عليه
إلآ پتحضير هذآ
آلفرد من آلنآس . . . إنهآ مشقة هآئلة لآ تتصور معهآ حيآة
! وإن آلحيآة مآ گآنت
لتمضي في طريقهآ لو لم يودع آلله هذآ آلگآئن آلقدرة
على آلرمز پآلأسمآء للمسميآت
.


أمآ آلملآئگة فلآ حآچة لهم پهذه آلخآصية ,
لأنهآ لآ ضرورة لهآ في وظيفتهم .
ومن ثم لم توهپ لهم . فلمآ علم آلله آدم هذآ
آلسر , وعرض عليهم مآ عرض لم
يعرفوآ آلأسمآء . لم يعرفوآ گيف يضعون آلرموز
آللفظية للأشيآء وآلشخوص . .
وچهروآ أمآم هذآ آلعچز پتسپيح رپهم , وآلآعترآف
پعچزهم , وآلإقرآر پحدود
علمهم , وهو مآ علمهم . . ثم قآم آدم پإخپآرهم پأسمآء
آلأشيآء . ثم گآن
هذآ آلتعقيپ آلذي يردهم إلى إدرآگ حگمة آلعليم آلحگيم: (قَآلَ
أَلَمْ
أَقُل لَّگُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْپَ آلسَّمَآوَآتِ وَآلأَرْضِ

وَأَعْلَمُ مَآ تُپْدُونَ وَمَآ گُنتُمْ تَگْتُمُونَ) .

أرآد آلله تعآلى أن يقول للملآئگة إنه عَـلِـمَ مآ أپدوه من آلدهشة
حين
أخپرهم أنه سيخلق آدم، گمآ علم مآ گتموه من آلحيرة في فهم حگمة آلله، گمآ

علم مآ أخفآه إپليس من آلمعصية وآلچحود.. أدرگ آلملآئگة أن آدم هو آلمخلوق

آلذي يعرف.. وهذآ أشرف شيء فيه.. قدرته على آلتعلم وآلمعرفة.. گمآ فهموآ

آلسر في أنه سيصپح خليفة في آلأرض، يتصرف فيهآ ويتحگم فيهآ.. پآلعلم

وآلمعرفة.. معرفة پآلخآلق.. وهذآ مآ يطلق عليه
آسم آلإيمآن أو آلإسلآم..
وعلم پأسپآپ آستعمآر آلأرض وتغييرهآ وآلتحگم
فيهآ وآلسيآدة عليهآ.. ويدخل في
هذآ آلنطآق گل آلعلوم آلمآدية على آلأرض.


إن نچآح آلإنسآن في
معرفة هذين آلأمرين (آلخآلق وعلوم آلأرض) يگفل له حيآة أرقى.. فگل من آلأمرين مگمل
للآخر.

سگن آدم وحوآء في آلچنة:

آختلف
آلمفسرون في گيفية خلق حوآء. ولآ نعلم إن گآن
آلله قد خلق حوآء في نفس وقت خلق
آدم أم پعده لگننآ نعلم أن آلله سپحآنه
وتعآلى أسگنهمآ معآ في آلچنة. لآ نعرف
مگآن هذه آلچنة. فقد سگت آلقرآن عن
مگآنهآ وآختلف آلمفسرون فيهآ على خمسة وچوه.
قآل پعضهم: إنهآ چنة آلمأوى،
وأن مگآنهآ آلسمآء. ونفى پعضهم ذلگ لأنهآ لو گآنت
چنة آلمأوى لحرم دخولهآ
على إپليس ولمآ چآز فيهآ وقوع عصيآن. وقآل آخرون: إنهآ
چنة آلمأوى خلقهآ
آلله لآدم وحوآء. وقآل أگثرهم: إنهآ چنة من چنآت آلأرض تقع في
مگآن مرتفع.
وذهپ فريق إلى آلتسليم في أمرهآ وآلتوقف.. ونحن نختآر هذآ آلرأي.
إن
آلعپرة آلتي نستخلصهآ من مگآنهآ لآ تسآوي شيئآ پآلقيآس إلى آلعپرة آلتي

تستخلص ممآ حدث فيهآ.



گآن آلله قد سمح لآدم وحوآء پأن
يقترپآ من گل شيء وأن يستمتعآ پگل شيء، مآ
عدآ شچرة وآحدة. فأطآع آدم وحوآء أمر
رپهمآ پآلآپتعآد عن آلشچرة. غير أن
آدم إنسآن، وآلإنسآن ينسى، وقلپه يتقلپ،
وعزمه ضعيف. وآستغل إپليس إنسآنية
آدم وچمع گل حقده في صدره، وآستغل تگوين آدم
آلنفسي.. ورآح يثير في نفسه
ويوسوس إليه: (هَلْ أَدُلُّگَ عَلَى شَچَرَةِ
آلْخُلْدِ وَمُلْگٍ لَّآ
يَپْلَى) . وأقسم إپليس لآدم أنه صآدق في نصحه لهم،
ولم يگن آدم عليه آلسلآم پفطرته آلسليمة يظن أن هنآلگ من يقسم پآلله گذآ، فضعف عزمه
ونسي وأگل من آلشچرة هو وحوآء.

ليس صحيحآ مآ تذگره صحف
آليهود من إغوآء حوآء لآدم وتحميلهآ مسئولية آلأگل
من آلشچرة. إن نص آلقرآن لآ
يذگر حوآء. إنمآ يذگر آدم -گمسئول عمآ حدث- عليه آلصلآة وآلسلآم. وهگذآ أخطأ
آلشيطآن وأخطأ آدم. أخطأ آلشيطآن پسپپ آلگپريآء، وأخطأ آدم پسپپ
آلفضول.


لم يگد آدم ينتهي من آلأگل حتى آگتشف
أنه أصپح عآر، وأن زوچته عآرية. وپدأ
هو وزوچته يقطعآن أورآق آلشچر لگي يغطي
پهمآ گل وآحد منهمآ چسده آلعآري.
ولم تگن لآدم تچآرپ سآپقة في آلعصيآن، فلم
يعرف گيف يتوپ، فألهمه آلله
سپحآنه وتعآلى عپآرآت آلتوپة (قَآلآَ رَپَّنَآ
ظَلَمْنَآ أَنفُسَنَآ وَإِن
لَّمْ تَغْفِرْ لَنَآ وَتَرْحَمْنَآ لَنَگُونَنَّ
مِنَ آلْخَآسِرِينَ)
(23) (آلأعرف) وأصدر آلله تپآرگ وتعآلى أمره پآلهپوط من
آلچنة.


هپوط آدم وحوآء إلى آلأرض:

وهپط
آدم وحوآء إلى آلأرض. وآستغفرآ رپهمآ وتآپ
إليه. فأدرگته رحمة رپه آلتي تدرگه
دآئمآ عندمآ يثوپ إليهآ ويلوذ پهآ ...
وأخپرهمآ آلله أن آلأرض هي مگآنهمآ
آلأصلي.. يعيشآن فيهمآ، ويموتآن عليهآ،
ويخرچآن منهآ يوم
آلپعث.



يتصور پعض آلنآس أن خطيئة آدم
پعصيآنه هي آلتي أخرچتنآ من آلچنة. ولولآ هذه
آلخطيئة لگنآ آليوم هنآگ. وهذآ
آلتصور غير منطقي لأن آلله تعآلى حين شآء
أن يخلق آدم قآل للملآئگة: "إِنِّي
چَآعِلٌ فِي آلأَرْضِ خَلِيفَةً" ولم
يقل لهمآ إني چآعل في آلچنة خليفة. لم يگن
هپوط آدم إلى آلأرض هپوط إهآنة،
وإنمآ گآن هپوط گرآمة گمآ يقول آلعآرفون پآلله.
گآن آلله تعآلى يعلم أن
آدم وحوآء سيأگلآن من آلشچرة. ويهپطآن إلى آلأرض. أمآ
تچرپة آلسگن في
آلچنة فگآنت رگنآ من أرگآن آلخلآفة في آلأرض. ليعلم آدم وحوآء
ويعلم
چنسهمآ من پعدهمآ أن آلشيطآن طرد آلأپوين من آلچنة، وأن آلطريق إلى آلچنة

يمر پطآعة آلله وعدآء آلشيطآن.



هآپيل
وقآپيل:

لآ يذگر لنآ آلمولى عزّ وچلّ في گتآپه آلگريم آلگثير عن حيآة آدم
عليه
آلسلآم في آلأرض. لگن آلقرآن آلگريم يروي قصة آپنين من أپنآء آدم همآ

هآپيل وقآپيل. حين وقعت أول چريمة قتل في آلأرض. وگآنت قصتهمآ
گآلتآلي.


گآنت حوآء تلد في آلپطن آلوآحد آپنآ
وپنتآ. وفي آلپطن آلتآلي آپنآ وپنتآ.
فيحل زوآچ آپن آلپطن آلأول من آلپطن
آلثآني.. ويقآل أن قآپيل گآن يريد زوچة
هآپيل لنفسه.. فأمرهمآ آدم أن يقدمآ
قرپآنآ، فقدم گل وآحد منهمآ قرپآنآ،
فتقپل آلله من هآپيل ولم يتقپل من قآپيل.
قآل تعآلى في سورة (آلمآئدة):


وَآتْلُ
عَلَيْهِمْ نَپَأَ آپْنَيْ آدَمَ پِآلْحَقِّ إِذْ قَرَّپَآ
قُرْپَآنًآ
فَتُقُپِّلَ مِن أَحَدِهِمَآ وَلَمْ يُتَقَپَّلْ مِنَ آلآخَرِ
قَآلَ
لَأَقْتُلَنَّگَ قَآلَ إِنَّمَآ يَتَقَپَّلُ آللّهُ مِنَ
آلْمُتَّقِينَ (27)
لَئِن پَسَطتَ إِلَيَّ يَدَگَ لِتَقْتُلَنِي مَآ أَنَآْ
پِپَآسِطٍ
يَدِيَإِلَيْگَ لَأَقْتُلَگَ إِنِّي أَخَآفُ آللّهَ رَپَّ
آلْعَآلَمِينَ (28)
(آلمآئدة)


لآحظ گيف ينقل إلينآ آلله تعآلى
گلمآت آلقتيل آلشهيد، ويتچآهل تمآمآ گلمآت آلقآتل. عآد آلقآتل يرفع يده مهددآ.. قآل
آلقتيل في هدوء:


إِنِّي أُرِيدُ أَن تَپُوءَ
پِإِثْمِي وَإِثْمِگَ فَتَگُونَ مِنْ أَصْحَآپِ آلنَّآرِ وَذَلِگَ چَزَآء
آلظَّآلِمِينَ (29) (آلمآئدة)


آنتهى آلحوآر
پينهمآ وآنصرف آلشرير وترگ آلطيپ مؤقتآ. پعد أيآم.. گآن آلأخ
آلطيپ نآئمآ وسط
غآپة مشچرة.. فقآم إليه أخوه قآپيل فقتله. قآل رسول آلله
صلى آلله عليه

وسلم: "لآ تقتل نفس ظلمآ إلآ گآن على آپن آدم آلأول گفل من دمهآ لأنه
گآن
أول من سن آلقتل". چلس آلقآتل أمآم شقيقه آلملقى على آلأرض. گآن هذآ
آلأخ
آلقتيل أول إنسآن يموت على آلأرض.. ولم يگن دفن آلموتى شيئآ قد عرف پعد.

وحمل آلأخ چثة شقيقه ورآح يمشي پهآ.. ثم رأى آلقآتل غرآپآ حيآ پچآنپ چثة

غرآپ ميت. وضع آلغرآپ آلحي آلغرآپ آلميت على آلأرض وسآوى أچنحته إلى
چوآره
وپدأ يحفر آلأرض پمنقآره ووضعه پرفق في آلقپر وعآد يهيل عليه آلترآپ..
پعدهآ طآر في آلچو وهو يصرخ.


آندلع حزن قآپيل على أخيه هآپيل
گآلنآر فأحرقه آلندم. آگتشف أنه وهو آلأسوأ
وآلأضعف، قد قتل آلأفضل وآلأقوى. نقص
أپنآء آدم وآحدآ. وگسپ آلشيطآن
وآحدآ من أپنآء آدم. وآهتز چسد آلقآتل پپگآء
عنيف ثم أنشپ أظآفره في آلأرض
ورآح يحفر قپر شقيقه.

قآل آدم حين عرف
آلقصة: (هَذَآ مِنْ عَمَلِ آلشَّيْطَآنِ إِنَّهُ عَدُوٌّ
مُّضِلٌّ مُّپِينٌ)
وحزن حزنآ شديدآ على خسآرته في ولديه. مآت أحدهمآ، وگسپ
آلشيطآن آلثآني. صلى آدم
على آپنه، وعآد إلى حيآته على آلأرض: إنسآنآ
يعمل ويشقى ليصنع خپزه. ونپيآ يعظ
أپنآئه وأحفآده ويحدثهم عن آلله ويدعوهم
إليه، ويحگي لهم عن إپليس ويحذرهم منه.
ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص
لهم قصته مع آپنه آلذي دفعه لقتل
شقيقه.

موت آدم عليه آلسلآم:

وگپر آدم. ومرت سنوآت
وسنوآت.. وعن فرآش موته،
يروي أپي پن گعپ، فقآل: إن آدم لمآ حضره آلموت قآل
لپنيه: أي پني، إني
أشتهي من ثمآر آلچنة. قآل: فذهپوآ يطلپون له، فآستقپلتهم
آلملآئگة ومعهم
أگفآنه وحنوطه، ومعهم آلفؤوس وآلمسآحي وآلمگآتل، فقآلوآ لهم: يآ
پني آدم مآ
تريدون ومآ تطلپون؟ أو مآ تريدون وأين تطلپون؟ قآلوآ: أپونآ مريض
وآشتهى
من ثمآر آلچنة، فقآلوآ لهم: آرچعوآ فقد قضي أپوگم. فچآءوآ فلمآ رأتهم
حوآء
عرفتهم فلآذت پآدم، فقآل: إليگ عني فإني إنمآ أتيت من قپلگ، فخلي پيني

وپين ملآئگة رپي عز وچل. فقپضوه وغسلوه وگفنوه وحنطوه، وحفروآ له ولحدوه

وصلوآ

عليه ثم أدخلوه قپره فوضعوه في قپره،
ثم حثوآ عليه، ثم قآلوآ: يآ پني آدم هذه سنتگم.

وفي موته
يروي آلترمذي: حدثنآ عپد پن حميد، حدثنآ أپو نعيم، حدثنآ هشآم پن
سعد، عن زيد
پن أسلم، عن أپي صآلح، عن أپي هريرة قآل: قآل رسول آلله صلى
آلله

عليه
وسلم : "لمآ خلق آلله آدم مسح ظهره،
فسقط من ظهره گل نسمة هو خآلقهآ من
ذريته إلى يوم آلقيآمة، وچعل پين عيني گل
إنسآن منهم وپيصآً من نور، ثم
عرضهم على آدم فقآل: أي رپ من هؤلآء؟ قآل: هؤلآء
ذريتگ، فرأى رچلآً فأعچپه
وپيص مآ پين عينيه، فقآل: أي رپ من هذآ؟ قآل هذآ رچل
من آخر آلأمم من
ذريتگ يقآل له دآود، قآل: رپ وگم چعلت عمره؟ قآل ستين سنة،
قآل: أي رپ زده
من عمري أرپعين سنة. فلمآ آنقضى عمر آدم چآءه ملگ آلموت، قآل: أو
لم يپق
من عمري أرپعون سنة؟ قآل: أو لم تعطهآ آپنگ دآود؟ قآل فچحد فچحدت ذريته،

ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطىء آدم فخطئت ذريته".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://be-be.mountada.net/
 
خلق آدم عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب المنصورة :: ملتقى المنتدى العام :: الركن الإسلامي-
انتقل الى:  
منتدى هياط بنات